بوابة مدرسة طوخ دلكة الثانوية

مدرسة طوخ دلكه الثانوية - إدارة تلا التعليمية - محافظة المنوفية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جلال الدين اكبر بين الفيلم والواقع2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ma7moud 3omar

avatar

عدد الرسائل : 114
العمر : 24
رقم العضوية : 45
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

مُساهمةموضوع: جلال الدين اكبر بين الفيلم والواقع2   السبت مايو 30, 2009 11:07 pm



وإقامة السنة والتودد الى العلماء وطلبة العلم , ولكن عندما مرت السنين بدأ جلال الدين أكبر يخضع تحت تأثير الروافض والنصارى والهندوس وحدث فى أرض الهند أمور لم تحدث من قبل قط , فاتى بذلك أمر لم يأت به الأولون ولا الآخرون !!!!!

اخترع جلال الدين أكبر دينا جديدا وسمّاه "الدين الالهى " جمع فيه بين الهندوسية والإسلام والنصرانية , وأرغم الناس على اعتناق هذا الدين

واقام جلال الدين أكبر علاقات صداقة مع الهندوس والنصارى وتزوج منهم وأعلى مراتبهم


جلال الدين أكبر

وانغمس جلال الدين أكبر فى الشهوات والملذات حتى انه كان يفعل الفاحشة وخدمه يعزفون الموسيقى من خلفه واحيانا يكون مع جلساؤه ويفعل هذا !!!!

وانتشرت البدع بطريقة كبيرة , واندثرت السنة - ولا حول ولا قوة الا بالله - وظهر فى الهند علماء ربانيون يدفعون هذا الشر المستطير عن الأمة , ولكن كان مصيرهم إمّا النفى او القتل !!


صور من صور البدع والمعازف التى انتشرت فى الهند بسبب جلال الدين اكبر

وانتشر الرفض والتشيع تحت عباءة الصوفية التى زاد ضلالها أيام جلال الدين أكبر !!

ولم يكتفى الخبيث بهذا , بل أعلى مراتب الهندوس والنصارى على حساب المسلمين وأسقط عنهم الجزية !!!

وحقيقة مساوىء هذا الخبيث - عليه من الله ما يستحق - كثيرة جدا جدا وكانت أيامه وبالا على الإسلام فى الهند

والآن وبعد كل هذا , عرفنا لماذا يفرح النصارى والهندوس بسيرة هذا الرجل لأنه الذى ضيع الإسلام فى الهند !!!

وللأسف الشديد , هل هذه سيرة رجل يفتخر به شبابنا !!!

هلك جلال الدين أكبر عام 1605م بعد ان أفسد عقائد المسلمين فى الهند واناّ لله واناّ اليه راجعون



ولكن أبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون

من يتخيل ان يأتى من نسل هذا الخبيث رجل , من أطهر الناس قلبا وأكثرهم خشية وأتمهم وأشدهم تمسكا بالكتاب والسنة !!

إنه السلطان ابو المظفر محى الدين محمد اورانك زيب عالمكير - رضى الله عنه , الذى وضعه المؤرخون فى منزلة عمر بن عبد العزيز - رضى الله عنه سادس الخلفاء الراشدين


اورانك زيب عالمكير يقرأ القرآن !!

آسف على الإطالة


وإنما استفزنى تلك الدعاية لسيرة هذا الخبيث جلال الدين أكبر فأردت ان أوضح نبذة بسيطة عن حياة اهذا الرجل حتى لا ينخدع إخواننا ان شاء الله

والله من وراء القصد





* :
للعلم استطاع الانجليز والهندوس ان يغيروا اسم عاصمة المسلمين فى الهند من "دهلى" الى "دلهى"

اسمها الصحيح "دهلى" فإليها يُنسب "شاه ولى الله الدهلوى" رحمه الله وغيره



للامانه الموضوع منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جلال الدين اكبر بين الفيلم والواقع2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة مدرسة طوخ دلكة الثانوية :: القسم العام :: المجتمع المحلى-
انتقل الى: