بوابة مدرسة طوخ دلكة الثانوية

مدرسة طوخ دلكه الثانوية - إدارة تلا التعليمية - محافظة المنوفية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثالث والرابع من الايام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد شعلان



عدد الرسائل : 5
رقم العضوية : 10
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: الثالث والرابع من الايام   الأحد ديسمبر 21, 2008 12:12 pm

الفصل الثالث
(أسرتي)

& ملخص الفصل :
& كان الصبي يعيش في أسرة كبيرة تصل إلى ثلاثة عشر فرداً مع أب و أم ، وكان لديه مكانة خاصة و منزلة لا يعلم إن كانت تؤذيه أم تسعده ، فقد كان يجد من أبيه ليناً ورفقاً ومن أمه رحمة ورأفة ، وأحياناً كان يرى من أبيه وأمه إهمالاً وغلظة ، ومن إخوته الاحتياط في معاملته وكان هذا يضايقه .
& وقد اكتشف الصبي سبب هذه المعاملة بعد ذلك وعرف أن إخوته يكلفون بأشياء لا يكلف بها مما جعله يعيش في حزن صامت حتى علم الحقيقة أنه (أعمى) .

& اللغويـات :
- احتياط : تحفظ ، حيطة وحذر
- الغلظة : الشدة والقسوة × لين ورحمة
- الازْوِرار : الابتعاد
- مشوباً : مختلطاً ، ممزوجاً
- الازدراء : الاحتقار ، الاستخفاف × الاحترام ، التقدير
- يلبـث : يستمـر
- تحظرها عليه : تحرمها عليه وتمنعه منها × تبيحها
- يُحْفِظه : يُغضبه × يرضيه
- الحفيظة : ما يبقى في نفس الإنسان من الغيظ والغضب ج حفائظ .


س & ج

س1 : ما ترتيب الصبي بين أبناء أبيه عامة وإخوته خاصة ؟ أو كم كان عدد أفراد أسرته ؟
جـ : كان سابع ثلاثة عشر من أبناء أبيه ، وخامس أحد عشر من أشقته (من الأب و الأم) .. ملحوظة : نستنتج من ذلك أن الأخوة من الأب فقط (من أم غير أمه) اثنان .
س2 : ما المكانة التي كان الصبي يحظى بها بين أفراد أسرته ؟
جـ : كان الصبي يحظى بمكانة خاصة على الرغم من ضخامة عدد أفراد الأسرة .
س3 : ما الذي كان يجده الصبي من كل أمه وأبيه وإخوته وأخواته في تعاملهم معه ؟
جـ : كان يجد من أمه رحمة ورأفة ، وأحياناً منها الإهمال والغلظة .
- كان يجد من أبيه لينًا ورفقًا ، ثم يجد الإهمال أيضًا ، والازْوِرار (الابتعاد) من وقت إلى وقت.
- كان يجد من إخوته وأخواته الاحتياط في معاملته مما كان يسبب له ضيقاً .
س4 : لماذا كان احتياط إخوته وأخواته يؤذيه ؟
جـ : لأنه كان يجد فيه شيئًا من الإشفاق مشوبًا بشيء من الازدراء (السخرية).
س5: لماذا كانت الأم تحظر (تمنع) على الطفل أشياء تأذن فيها لإخوته ؟
جـ : كانت تفعل ذلك خوفاً عليه ؛ لأنه كان لا يقدر أن يقوم بما كانوا يقومون به وذلك لكف بصره .
س6: ما الذي استحالت (تحوّلت) إليه حفيظة الصبي في النهاية ؟ ولماذا ؟
جـ : استحالت إلي إلى حزن صامت عميق .
- و ذلك عندما سمع إخوته يصفون ما لا علم له به ، فعلم أنهم يرون ما لا يرى


تدريب
(على أنه لم يلبث أنه تبين سبب هذا كله فقد أحس أنه لغيره حق الناس عليه فضلاً وأن إخوته وأخواته يستطيعون ما لا يستطيع ، وينهضون من الأمر لما لا ينهض له ، فأحس أن أمه تأذن لإخوانه وأخواته في أشياء تحظرها عليه ، وكان ذلك يحفظه) .
(أ) - مرادف (يلبث) : ........... مضاد (يحفظه) : ........... جمع (الأمر) : .............
(ب) - استنتج سبب ما كان يلقاه الصبي من إهمال أحياناً من والديه .
(جـ) - هل كان الصبي راضياً عن منزلته بين أفراد أسرته . وضح واذكر السبب .
(د) - أعرب ما فوق الخط .


الفصل الرابع
(مرارة الفشل)

& ملخص الفصل :
& حفظ الصبي القرآن ولم يتجاوز التاسعة من عمره وفرح باللقب الذي يطلق على كل من حفظ القرآن وهو (الشيخ) وكان أبواه يلقبانه بهذا اللقب إعجاباً به ، وكان الصبي ينتظر شيئاً آخر من مظاهر المكافأة وهو لبس العمة والقفطان .
& الحقيقة أنه لم يكن مستحقاً لذلك لأن حفظه للقرآن لم يستمر طويلاً ؛ لأنه لم يداوم على مراجعته فنسيه .. وكان يوماً مشئوماً عندما اختبره والده وغضب عليه (سيدنا) وأخذ الصبي يتساءل : أيلوم والده الذي امتحنه ؟ أم يلوم نفسه لأنه لم يداوم على مراجعته ؟ أم يلوم سيدنا لأنه أهمله ؟ !!!

& اللغويــات :
- يترضَّاه : يطلب رضاءه
- شاحباً : متغير اللون ، باهتاً
- زَرِي الهيئة : أي حقيرها
- وقار : رزانة وحِلْم
- كبراً : تكبراً وافتخاراً × تواضعاً
- خليقاً : جديراً ، مستحقاً ، أهلاً له ج خُلُق ، خُلَقَاء
- المشئوم : أي الشر
- الخِزي : العار ، الذل
- الضعة : الهوان ، الدَنَاءة ، الانحطاط × العزة
- تحفَّز : تهيأ واستعد
- يلوم : يُؤاخِذ ويحاسب .

س & ج

س1 : أصبح الصبي شيخاً رغم صغر سنه . كيف ذلك ؟
جـ : لأنه حفظ القرآن الكريم ومَن حفظه فهو شيخ مهما يكن سنه .
س2 : ما أثر رضا سيدنا [محفظ القرآن] على الصبي ؟
جـ : كان إذا رضى عليه يناديه (يا شيخ طه) ، فيما عدا ذلك فقد كان يدعوه باسْمه ، وربما دعاه (بالواد).
س3 : ما الذي كان ينتظره الصبي من كلمة (شيخ) ؟
جـ : في أول الأمر كان يعجب بلفظ (شيخ) إلا أنه كان ينتظر شيئاً آخر من مظاهر المكافأة والتشجيع أن يكون شيخاً حقًّاً فيتخذ العِمة والجُبَّة والقفطان زياً رسميّاً له .
س4 : لِمَ ذكر الصبي أنه لم يكن خليقاً (جديراً ، مستحقاً) بلقب الشيخ ؟
جـ : لأنه كان يذهب مهمل الهيئة إلى الكُتَّاب ، على رأسه طاقيته التي تنظف يوماً في الأسبوع .
س5 : ما اليوم المشئوم في حياة الصبي بعد حفظه للقرآن الكريم ؟
جـ : يوم نسيانه ما حفظ من القرآن وعندما سُئِل عن سورة الشعراء أو النمل أو القصص فلم يقرأ أمام أبيه والضيفين إلا الاستعاذة والبسملة و"طسم" . (أول سورتي الشعراء - القصص) أو "طس" (أول النمل) .
س6 : صف حال الصبي بعد فشله في امتحان أبيه له .
جـ : قام خجلاً يتصبب عرقاً ، لا يدرى أيلوم نفسه لأنه نسى القرآن ؟ أم يلوم سيدنا لأنه أهمله ؟ أم يلوم أباه لأنه امتحنه ؟

تدريب
(كان هذا اليوم مشئوماً حقاً ، ذاق فيه صاحبنا لأول مرة مرارة الخزي والذلة والضعة وكُرْه الحياة) .
(أ) - ما مرادف (الضعة) مضاد (الذلة) جمع (الحياة) ؟
(ب) - ما المكافأة التي نالها الصبي على ختمه القرآن ؟
(جـ) - ما اليوم المتحدث عنه في العبارة ؟
(د) - أعرب ما فوق الخط .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
adham

avatar

عدد الرسائل : 193
العمر : 25
الموقع : طوخ
رقم العضوية : 36
من مواضيعي : أجمل الألعاب
اللوح المحفوظ
أجزاء spiderman

تاريخ التسجيل : 31/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الثالث والرابع من الايام   الأربعاء يناير 28, 2009 1:21 pm

بجد كنا محتاجين الملخص ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الثالث والرابع من الايام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة مدرسة طوخ دلكة الثانوية :: قسم المواد الدراسية :: قسم اللغات :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: